Sunday, December 9, 2012

لاجل من تكسر القلوب

قبل ايام كنت اسجل اعتراف لنفسى بأننى قد تماديت فى جرح انسان ما كان ملجاء لى ووطن .. كنت أعرف الناس به قبل ان اعرف نفسى .. شعرت بحجم ما اقترفت لمجرد اننى اردت الاحتفاظ بما كنت اعتاد ان ارى فيه .. اردته كاملا لاظل فخورة به .. حتى وان لم يصنع عظيما .. كان بعينى .. عظيما .. ربما جرحى لك قد ادمانى اكثر فعفوت عن كل هفواتك .. وحملتنى خطاى اليك .. فوجدت انى صورتك بأوهامى اكبر .. اكبر من حقيقتك فلم اكمل طريقى .. ووقفت اعاتب قلبى .. لاجل هذا صبرت .. لاجل هذا كافحت .. تخليت عن عمرى .. واحلامى وكبرت قبل السنين .. بسنين .. يا .... عيب عليٌ .. وعيب عليك

Monday, November 26, 2012

ماذا اسميه

كيف اردد حبك ليلا صلاةً .. وانكر وجودك حد ارتداد في كل نهار .. ملكت فؤادي .. وشرعت لك في كل بنود الحياة سبيل فصنت ودادي وصرت امام كل النساء لحبي عميل .. ثم اندفعت .. فزاد الغرام واشعل في جسدينا اللهيب .. فهل تظل علي قلبي حاكم ويظل الولاء سيداً بلا رقيب .. تفائل بحكمي فأنا إليك غدوت الحبيب ..

Friday, November 16, 2012

علي الهامش

يرمي
ثم يرمي ..
ثم يبدأ في التمني ..
والترجي ..
ويكسره الحنين ..

انتظريني هنا ..
ومضي هو والأيام لا تمضي ..
هذا الذي غير لون السماء في عيني
واحبني وأحبه قلبي
تواري خلف ايام الغياب
وشاء ان اقاسمه العذاب

Thursday, November 15, 2012

حماقة

لنقتسم حماقة الفراق بيننا .. له ان يبتعد .. ولى النسيان
معادلة صعبة علىٌ .. مُقدرة عليه .. 
فهو من أربك انوثتى بحنانه .. 
ثم طالبنى بأن اكون أمه .. 
حينها إرتجفت كل مسامات شوقى بهمسه 
.. أحبك .. 
 فأسكرنى .. وذوبنى .. وافقدنى عقلى

Friday, November 9, 2012

ورد .. وافتقاد

دع التمرد جانبا ، الحب جانبا .. بينى وبينك ، وطن ينفيك خارجه .. ووطن ينفينى بداخله .. اى اننا نحمل ارثا لا يقاسمنا فيه احد .. فلا نص تكتبه .. ولا شعور اترجمه انا .. نعشق النهايات الحزينة والنصوص الحزينة .. وكأننا لصَين نسرق من بعضنا حين تجتاحنا عاصفة الحنين .. مع فنجان قهوة .. انا لن اعترض ان تباعدنا .. فقط اغفر لى فهو قلبى .. يمارس الشكوى .. لاشئ .. لاشئ .. هو يفتقدك مثلى .

Friday, November 2, 2012

غيرني حبك

قبلك لم اكن أنثي .. قبل ان تلمس يداك جسدي
وتذيب حواسي بقبلة .. سالتك الي اين .. اجابني جسدك .. تقاربنا .. تلاحمنا .. ووجدت نفسي اتوه في جنون الشغف والرغبة .. انا لم اعد ببراءة الطفلة .. فما علمتني يسري كما الإدمان .. وغيرني الي امرأة .. تهديك انت تنسكها وعفتها

Thursday, October 11, 2012

فى ظل امراة اخرى


اتسال ما بى ..
وانت تدرك حيدا انى كثيرا ما اعانى .. 
فكيف انت تنام مرتاحا باحلامى .. 
واموت انا بكل ثانية .. حين يصورها لى خيالى 
طيف انثاك الاخرى .. 
وكيف انك بعد كل هذا الغياب .. 
فى حضنى انا لم تبات .. 
اتخيل لهفتها فى لقائك .. واحتضانك 
وكيف تقبل ثغرها .. وشعرها .. وجبينها 
وحيث النار تاخذها .. بشهوتها 

اتسال مابى .. 
وهى فى كل كلامك .. وهى الحقيقة امام الناس 
وانا تهددنى قراراتك .. وتلوحيك المستمر بالاحتراس ..
بأن كل شئ قد يغضبك .. منى ومن اقوالى .. قد يُغيرك .. 
اى اننى مهما فعلت .. قاومتك .. ابعدتك .. سأظل رهن هواك 
الان معى .. وغدا .. بقرارك .. لن اراك

اخبرنى بما اجيب عيناك .. وانا قد اسلمتك قلبى .. بصك امتلاك 

ولست حبيبتك .. ولست .. انثاك .. 

انا ظل امراة .. قابلا للضياع .. 
من السهل جدا لاجل امراة اخرى .. ان يباع .. 

Saturday, October 6, 2012

افقد من احبهم ..

ساعتاد على حديث الناس وكل همسة منهم قد توجع من يصدق انهم بحق يعرفون الحياة .. الالامى لا تعنى احد . فأنا وحدى ادرك حجم ماساتى .. وفى خضم وحدتى والذكريات احسب عمرى .. ومامضى .. وما عشته .. فأبتسم فربما غيرى قد ادمن اشياء اخرى وتاه فى الطريق وانا على ادمانى للحزن استطعت ان اقاوم كل ما اسمع .. وانتصر .. لم يتخلى عنى احد .. انا فقط انسان سئ القدر .. افقد من احبهم ..

بانتظاره

لقد منحتنى شيئًا مشتركًا نحيا لاجله .. نرى بعضنا فيه حتى مع المسافات .. عبر النوافذ .. الطرقات .. حين نتحدث .. تظل كلماتك عالقة فى الهواء .. كحبات المطر .. حتى تغلق الخط .. تنزل برقتها على كفيٌ .. العيون المُعلّقه على ساعة الوقت والتاريخ الذى لا يمضى .. لم يجب ان أهتم .. وانت تسكن فى فؤادى .. حتى التقيك .. لن اكف عن الاشتياق اليك ..

Wednesday, September 26, 2012

يمر .. بي

بداخلي شرفة لا يمر بها احد .. استوقفتني عبارة محمود درويش .. تأملت في ما حوت من الم .. الم الوحدة ولكن ربما الألم الاكبر هو ان تمتلك من يمر بك .. ولا يشعر حقاً بما تريد.

Tuesday, September 25, 2012

ربما .. خاطرة فقط

ربما ان التقينا سأذكر خيانتي لنفسي وانا اعاهدها علي هجرانك وستذكر انت قسمك بان قلبك لي .. ونسيت ان تضيف .. الي أشعار اخر

حين افكر بك ..

انا وانت نشبه ذلك المركب .. المركون علي ضفة مهجورة من الناس او مبحراً .. وحيداً .. نكتب ما يشتهيه الناس .. وننسي اننا مهزومون بلعنة الفجرُ ..
في انتظار طيف .. ربما هجر المكان ..
وترك الشراع تلاعبه الريح .. والبرُ..

*********

حين نتجاهل بعضنا .. ونكثر من التحديات يصبح ما بيننا حقيقة اكثر ..
أتظن ان واحداً منا فقط سيخسر ..
عُد اذاً كم عاماً بانتظارك مر ..
كبرنا .. ومضي قطار العمر ..
فلا تتكبر .

*********

انا في عشقي لست كأي امرأة .. اعشق كل تفاصيلك .. انفاسك وتقاسيم وجهك .. صوتك .. وأحبّ ما فيك كفيك .. ملكي .. وموطن قبلتي الشغوفة بك ..
**********
عقاب السجائر

قد يحمل اثارى ..

القيته بلا اهتمام ..

فالتقط البقايا .. وعلى كفيه احتواها

تمعن فيها حتى انطفاء لهيبها ..

رجل .. يحب فى الخفاء ..

وفيُ .. وليس كالدخان ..

اعتصرها .. تلك البقية .. ورحل

واقسم .. ان يعود حين اقلع عن عادتى السيئة ..

ان أدخّن .. ذكرياتى  
***********

 

Friday, September 7, 2012

منك نجوت

من باب الفضول سعيت لاراك ..
لارى ان كنت قد شُفيت .. ونسيت ..
انا كما انا .. كبرت عام وسنة .. منذ اخر فراق ..
ضال انت .. وذكرياتنا .. وحزن يسكن الاحداق ..
وايام تسرع .. كالنبض الذى تمادى فى جنون .. حين راك ..
كنت احارب كل ليلة ..دمع انتظارك ..
تركتك ومضيت .. ويدى تنفض رافضة رجفة يديك ..
عشت انت .. وانا تخطيت كل مرحلة جمعتنى بك ..
قلبى يرقص فرحاً .. بأنى من حطامك .. نجوت

Monday, September 3, 2012

after you gone .... بعد ان رحلت


without any reason, I cry and don't know what I am feeling
and I don't know where I would like to be
I can't understand, just staring
I am looking at my heart that now breaks into pieces
I regret the moment I fall in love with you
you are gone and all seem like a bad dream
but it's not mine or yours .. the decision was made
when we start to lie .. when we start to hide secrets
I can't stay with you .. and I can't be near 2
Tell me how I can solve it alone .. 

بلا اسباب .. ابكى دون ان اعرف بماذا اشعر
ولا اعرف اين اريد ان اكون
احدق فى الفراغ وكاننى لا افهم
انظر حيث قلبى محطم .. اجزاء واجزاء صغيرة
نادمة على لحظة حبى لك
انت قد رحلت .. وكل شئ يبدو ككابوس 
لم يكن خطاء منى او خطاء منك
كان القرار يسبق كل شى
حين تعلمنا الكذب .. 
حين اخفينا ما كنا نخاف 
انا لا استطيع ان ابقى 
ولا استطيع ان ارحل
قلى لى بربك
كيف
انا لا اجيد الحلول

........
ربما ليست ترجمة بالحرف
لكنها ترجمة احساس
 

Wednesday, August 29, 2012

اركض .. نحوك


يبدو اننى فى طور الادمان
انى اركض نحوك .. بلا تفكير 
الى اين يقودنى حبك .. المجنون
الى اين يقودنى شغفك الكبير ..

انا لم اعتد بعد ..
على كل هذا الدفء ..
انا لم اعتد بعد ..
على كل هذا الحب .. 

ادعوك فى كل ثانية تمر .. 
اناجيك كما لو كان اسمك جزء من صلاتى .. 

ورغم هذا لا اعرف سببا يمنعنى من بوح الكلمة .. 
التى تتمنى .. لم يعص علىُ ان اناديك كما تشتهى .. 
رغم انى ادرك فى داخلى .. انك اكبر من الكلمة نفسها ..
وان احساسى بك .. تجاوزها كمرحلة .. 
الى ما بعد الجنون .. 

ادرك جيدا .. انك قد عبرت بى .. نحو الحياة ..
واسلمتك قلبى .. فرفقا بى .. وبه .. 

فلا اريد ان اعود الى التوارى خلف الضباب ..
اريد حبا الان كحبك هذا .. اريد ان احيا .. بلا عذاب 

Monday, August 6, 2012

هى .. امى


تلك التجاعيد التى خطها الزمن على وجهك

وشعرك المكسو بالابيض

يزيدنى فخرا يوما بعد يوم

واليد التى اضناها طول المعاناة

هى كف الحنان حين يقسو الزمان علىً

لا احتاج سواكِ .. امى

انى اخاف


انى اخاف عليك منى

ربما لتكرار الخسارة

اصبحت اعتاد على وحدتى

كى لا افارق احد

كى لا ابكى على احد

كل الكون انا

وموتى 

لا يؤذى

Sunday, July 29, 2012

رسالة فى بحر




اذهب الان



ما عدت اذكرك 
ما عدت انتظر المساء ..
يبدو اننى قد عدت الى الحياة ..
حين هجرتك ..
ماعدت اذكر الالامى وكأن جرحى الان قد خف ..
اذهب بكل ما قدمت لى .. من وجع .. وحتى من فرح .. 
فأن حبر كلماتى اللتى كنت اكتبها اليك .. قد جف .. 

Saturday, July 21, 2012

مع الحمام



كم يجرفني الحنين إليك .. الليل وانت موعدان وكمً من الذكريات تسلبُ النوم عني وانا احتوي طيفك للدفء .. للبقاء .. أتمسك بأخر

أمنية .. قبل ان اغمض عيني .. كن بخير وان سلب عمري مني .. فما عشنا الي الان لأجل الخبز والماء .. عشنا لأجل من نحب ..

*****

نخطئ حين نظن ان المشاعر تنتهى حين نطلب منهم الرحيل .. اننا نجبرهم على اختيار منطقة منزوعة من الحب .. معزولة عن اللقاء .. نستنفد صبر ايامهم على تقلبات مشاعرنا بأننا نريدهم .. او لا .. بعض منهم يستحق النفى فعلا .. والبعض يستحق ان يُعمد من جديد ..

*****

كخيطين يزينان طائرة ورقية .. تطير عاليا .. تلون بجناحيها الغيم .. تعانق السماء .. لا نلتقى ابدا لكنها تحلق .. بعيدا بعيدا .. وان هوت .. ايضا لا نلتقى .. هكذا اقدارنا .. هكذا الحياة

*******

يؤثر فينا البعض لدرجة اننا لا نحتمل غيابهم .. فراقهم .. قد يصل بنا الامر الى اعتبار انهم رحلو عن عالمنا .. عسى ان يخف وجع فراقهم الغير ارادى الى تقبل موتهم الغير ارادى ايضا .. وحين نرتكب جريمة الاعتراف بأنهم احياء .. تلتزم صورهم بأظهار ضعفنا الحقيقى بأنهم باقون .. نبتعد .. نرحل .. تسافر .. نحبهم .. اعترفو .. نحبهم

Friday, July 6, 2012

احرقت سفنى


منذ قليل اغمضت عينى من التعب .. من كثرة الليالى التى كنت اقضيها فى انتظارك وتأتى ثم ترحل فى بضع ثوانى .. كان حلمى يواسيك بعد ان حطمت كل الطرق التى تعيدك الى .. فبعد كل هذا العمر من احتمالك والصبر ثارت على كرامتى التى عاشت فى ثبات دائم تؤيدك بل كانت عمياء مثل قلبى .. وصدقت كالنساء من الزمن القديم ان مهما بلغت خياناتك .. تظل انثاك انا وتعود الى احضانى كما الطفل .. 

رأئيتك فى حلمى تنوح وتلومنى ثم تضيع بعدها .. ويضيع صوتك 
هل يخوننى حتى الحلم .. عقلى وقلبى يتحدان لتصير لدى رؤيا .. وهذه الرؤيا تُحقق؟
انا حين تركتك .. احرقت كل مرافئ العبور ... 
ونزعت صورك .. قمت لاول مرة بالتغيير .. 

احرقت سفنى التى يمكن لها ان ترسو مجددا فى اراضيك .. ان استمعت الى رؤيا

اريد ان اكون ظالمة هذا المرة ولا استعيدك ..
لا اريدك .. لا اريدك

اكررها عسى ان يسمعها كل من يتحالف معك ..

Tuesday, July 3, 2012

يغادر الفرح .. السماء



ان من يقرع للرحيل
 يعلم استحالة البقاء ..
 هذا هو الشئ المغاير بيننا .. 
هزائمنا دائما 
فى اننا نعطى .. ونعطى .. 
بأيمان وحب .. 
واحدا فقط يُكمل فى العطاء .. 
ونعود للعتاب 
وليالى الوحشة والغياب .. 
يترجل الفرح من صهوة السماء ..



Monday, July 2, 2012

خارج على القانون

لم انت فى حياتى 
ومن حولى الالاف العيون ...
 تتمنى ان اكون لها وانا لحبك لا اخون .. 
لعذابك فى ابتعادك ..
 لرفضك المجنون .. 
اجيبينى يا من احببتها 
حد اعتناق مذهبها .. 
واخرجتنى من حياتها
 كأننى الطاعون ..
 اجيبينى 
فأننى على استعداد للرد 
على كل اتهام لى .. 
والاعتراف بخيانات لم تتم ..
 ونساء اخريات .. 
اجيبينى 
فما عدت اعرف
 كيف انظر للحياة كأنسان طبيعيى .. 
اصبحت اشعر اننى خارج على القانون 

Thursday, June 14, 2012

على هامش الطريق ..



انا نسيت عمرى .. تركته يسافر .. ومضيت ابحث عن أمنية ونسيت ان الحزن وطن .. والعمر والحزن كتذكرة السفر .. بموعد وتاريخ ولك ان تختار بأن تبقى .. او تدمن الغربة

........

عشقى الذى يبدو معلقا بخيط رفيع .. لعنة السقوط بفعل رياح الحنين قد تصل اليه .. اضيع وانا احاول ان لا يفلت منى .. تتقاذفنى هواجس الخوف من شئ ياتى بلا موعد ..

........

ها قد مضى يومان وغبت عنى .. لو اننى احتفظ بك بين اضلعى .. أخبئك من هذا الزمان الذى يخون عمرنا فى ثوانى .. لو أننى فقط اعيش ثانية لقائنا .. لاهم لى بعدها ان انا انتهيت ..


انا ابنة امى ..


لست بتلك القوة لاختبر الحياة وحدى .. 
لكننى لست ضعيفة ايضا لاقبل ان اعيش بغير زمنى ..
 انا ابنة امى
 وهى من علمنى ..
 ان ضاقت بنا قلوب من احببناهم يوما .. 
لا بديل من قلب ربى ..


Wednesday, June 13, 2012

احبك من بعد


على النقيض ..
 انا وانت .. تبحث عنى فأهرب منك ..
 تهرب منى اذوب ولها بك .. 
تشبهنى حين تتمرد على كبريائيك وتسال عنى .. 
وأشبهك حين اخفى اشتياقى وانا اقترب منك .. 
انا عرفت السر .. ف
كلانا لا يؤمن بالحب
 لكننى اعرف .. 
لا استطيع ان احيا الا بك .. 
وانت تعيش بى .. 
لا يهم .. 
وان عذبتنا الليالى .. 
سأظل شرقية الهوى .. 
واحبك من بعد .. 

Sunday, May 27, 2012

ارحمو ملائكة الارض


خمسون طفلا .. 
رقم قد يبدو صغيرا امام كل شهداء الحرية منذ بداية ربيعنا العربى .. ووصوله الى بلادى الحبيبة سوريا 

خمسون طفلا .. 
قد لا يتصور العقل كيف وشكل ما حدث .. ربما يعجز خبال كاتب عن وصف جريمة هزت العالم ولم تحرك ضمير قاتلهم .. 

خمسون طفلا .. 
وهل كانو يملكون سلاحا يحاربون به لتصبح الجريمة دفاعا عن النفس .. احيانا لا يسعنى الا ان اقف مبهورة بحجم ما ارى واسمع .. بروعة المشهد حين ينتهى الراوى من طرح كيف يجب على ذات الرداء الاحمر ان لا تحارب الذئب وفى رواية اخرى .. ان تقوم بخداعه 

لن اهداء .. ساظل أشعر بنبض الخوف الذى صاحب تلك القلوب البريئة .. 
لن انام .. وفى كل حلم لى سيخرج طفل منهم ليعاتبنى .. ليعادينى ويرفضنى .. 

خمسون طفلا يا ايها العرب ... 
خمسون اكليلا من الياسمين الشامى .. 

للظلم صور عديدة .. ترسمها لكم الان حرياتكم .. ونصنعها نحن بان نضعكم فى مناصبكم 
بوركت الفرشاة .. اذ انها تستجيب للون الذى نختاره .. 

ونحن قد اخترنا .. وها قد كوفئنا .. 

لعنة الله على الظالمين .. ورحمة وسلام لارواح الياسمينات .. 

Tuesday, May 22, 2012

وطنى .. المى



سئلت كثيرا عن اسباب تعلقى بك وانت تتداعى يوما بعد يوم تهبنى اوراق مسجل بها تاريخ ميلادى ومدينتى وتسرق منى عزتى وكرامتى

 وسئلت ايضا من اين وانت لا تحملين ملامحه  لكننى تخطيت كل هذا حين اغرمت بك رغم انى كنت اطوق الى الخروج وحين غادرتك 

هزمنى الحنين عند باب الطائرة ولم احتمل ان يطول اغترابى .. فعدت .. أننى اختنق بك .. ولكن تعيش فى انفاسى .. الباقية .. 

Monday, May 21, 2012

مازال قلبى رافضا ..



لا تشعر بصدق الكلمات الا حين تلامس فيك جرحاً لطالما حاولت ان لا يظهر ..
 لقد كُتب علىً ان اظل هاربة من منفى الى منفى ..
 ومن فرار الى فرار
 حتى بت اخشى ان يكون الحلم قد غادرنى
 مثلما هاجر .. ذلك العمر .. منذ ان افترقنا ..
ما عدت اخشى سوى ان يتوقف نبض قلبى .. 
لاموت اخيراً .. 
فجسدى مازال يرفض ان يسافر ..

Sunday, May 20, 2012

بفنجان قهوة المساء


قهوتى .. وكل الحنين اليه .. ودخان من سجائره ينساب اليَ .. اتنفس رائحة البن .. وعطره الخالد فى ذاكرتى .. هكذا يستحيل ان اسجل خاطرتى حين يهجم بلا رحمة .. ذلك الحنين .. ويتركنى منهوكة القوة .. ما بين سجن اشجانى والبوح .. عبر صفحة بيضاء .. اخط بها حرفه ..

Thursday, May 10, 2012

لو انها ...




البعض منا يعيش على كم من الذكريات ..
مصلوبة على جدار المسافات
التى تفصل بين الحقيقة والسراب
 ولو انها عاشت ..
 لما زاد الحنين ..
 ما كبرت .. 
لتصبح بهذا الحجم من الشوق ..
 كخطيئة كبرى ..

Sunday, May 6, 2012

تذكر ..



لم احسب كم من الايام ندهتك فيها ..
 ولم اسال الدموع لما تعشق عينى فى كل مرة امر على طريق مشينا انا وانت فيها .. 
بخيالى .. فهى مرة واحدة عانقتنى فيها .. بعينيك .. ومازلت اذكرها كالامس .. يخيل اليً اننى عشقت الحداد وانى سجنت نفسى حول قضبان الحنين .. تضيق كلما ضاق الزمان بى .. وتدفعنى الى الاختباء فى زاوية لا ترانى فيها .. تلتف يداي لتدفء برد مشاعرى التى ادماها الظلام ..
 فقط تذكر ليس كل من يطلب الغفران .. هو حقاً آثم

ها انا اعود




لا دواء يستطيع ان يهب لهذا القلب بعض السكينة .. يكاد رتم النبض ان يزعج كل من حولى فصوته عالى واحساسه ضعيف ومع الوقت يتلاشى احساس الالم حين يستسلم العقل وما بين رجل يحتل عاطفتى واخر يحتل عقلى اجد ان اول امنياتى لو اننى ادخل فى سبات عميق ..
 ..........
بعض اوراق حياتي تحمل اثار لحزن مضي ابقيه حتي يذكرني بأنني قد قدمت كل شئ كما يجب ان يكون .. والبعض الاخر أحلام حققتها وأيام من السعادة أجدت فيها العيش كأنسان .. فقط ورقة واحدة بقيت بحافة مطوية كي لا أخطئ فيها .. ولن أعيدها ..
.........

في الطريق يلازمني احساس الغربة وكل تلك الأصوات والوجوه العابسه تمتد الارض بنيّلها وخضارها ثم تداهمك ابنية جامدة اشتاق الي عرب مدينتي السمر وابتسامات الدهشه والترحاب والارض الطيبه .. كم تبدو المدينة باهته
 .........
وليلُ .. تسكنُ فيه انت ..ليلُ .. تهرب منه وتعود اليه .. انانى .. يأخذ منك العمر كله .. ويترك راحتيك باردتان
لا ذنب لى .. لكن ارادو لى العذاب انت ام انا من منا اكثر .. لكن جوابى ان الفراق قد اجبر كلينا .. على الموت البطئ .. والشعور بالخسارات .. اكبر
.........

لا تضيع ما بقي بالعتاب وباللوم فتخسر ساعات النهار وحين يأتي الليل نعاني جميعا من لحظات الانكسار فيصبح بيننا وبين من نحبهم بعد حالة الغضب الاولي الف جدار .. لا شئ باق حتي اعظم الخيانات .. حين تقابلها بحب .. تنهار
.........

تتسرب من بين أصابعي حبات الرمال فيبدأ اسمك بالتلاشي قبل ان تجور عليه مياه مالحة .. بقيت تحت صخر وتحررت 
.........


عبثك .. صمتك .. كطفل بلعبة .. يصادرها يحرم اخر .. ويلقي بها كي لا يكون خاسر 
.........

ما العيب ان اخترنا ان نغادر الدنيا كما جئنا فلو كنا وجدنا كل ما شئنا فهل كنا قبلنا الموت .. والوحدة ..
.........

شفاء بيد من حسبته ... عدوى .. لن يغريك الصدق فى زمن نصفه يمشى على وقع الكذب
.........

حتماً بينك وبين ليلي اتفاق أراك حلماً يطاردني عصّي علي النسيان يداهمني بين الموت والحياة .. بين ليلة وأخري ..
.........

رفضي ليس سوي خوف اخر .. تمرد كي لا اجد عذراً اخر للحياة في قسوتها عليّ .. نفسي وان تألمت فهي وحدها من تشقي ووحدها من تشفي ووحدها ستمضي
.........

اغمض عيني ولكن قلبي سيظل حارساً لا ينام فأنا قد أغفو لساعات لكن قلبي مازال يحمل صفة الحياة علي نقيض بعض ممن يغمضون العين والقلب هادئون كالموتي .. بلا فائدة
.........

افقد عصاتي واتخبط بين الشك واليقين عمياء .. يقودني الحب وكبريائي يوشك ان يجعل من عجزي عصبة تمنع عينيّ من تجربة الرؤيا
.........

اصبح من العيب ان نكتب عن الحب او نتحدث عنه .. كأنك تخربش باظافرك علي كتل اسمنتيه .. تدميك .. وترسم اثار دمك باللون الاسود
.........

ارفض ان اكون مجرد امراة .. اريدك بصك ابدى يمنحني حق امتلاكك وهذا حق منحه حبك لي ..
.........

لا يدرك الاغبياء انهم ماضون .. يستميتون في التشبث بكذبة انهم باقون فيها .. هذه الفانية ولا يخشون يوم الحساب .. وكل زرع يثمر وكل ايكة تلقي الي النار ..
.........

ما تبقى هو صوت ارتطام .. لم يعد يستطيع ان يقاوم فأستسلم بعد ضياع كرامته ما نفع وصمة الانهزام
.........

تنتابنا انفعالات فى حال حدوث ازمة .. تتحرك بداخلك الثورة تردد بلا خوف هذا حقى .. هذا لى .. حتى هذا الهواء .. انا انسان ..وبعد حين تكتشف ان ما حولك جدران عازلة لكل صوت وقضبان تلتف لتحيلك فى ثوان الى حيوان .. يستعطف لاجل الفتات
.........

لماذا انت .. تضيعنى اللهفة فى عينيك .. احتاج للهروب منك .. كى ابقى كما انا ..
.........

أريد اغتيال القسوة .. فربما يكون هناك حل الهى .. لوطن النور والظلمة .. هناك حيث يحتل مكانه بين الضلوع .. واصفا نفسه بالضمير .. تابعا وعبدا يهوى بلا تفكير ..
.........

قد نختلف من يبحث عن الاخر .. ويصبح الغياب اسلوب حياة .. لكن يبقي مكان لكل من اعاده الحنين الينا .. وظن انه ترك شيئا .. بعض الاثر .. او مجرد حلم ..
.........

ليس لى اى حق فى عتابك .. تنازلت عن هذا الحق يوم ان سلمت قلبى اليك ورضيت بكل جرح اصابنى منك لاننى كنت اؤمن بأن الحب يكبر بالغفران .. وجعى الان انى رغم كل شى عدت لاسامحك ربما لاننى لم اعتد غير ايجاد الاعذار لك لكن لاول مرة اجد اننى اقوى حين لم يفقدنى حديثك صوابى تماما .. اسفة رغم كل هذا الحب .. خذ كل شى .. ودعنى اعيش
.........

أشياء لم أكن اعرفها .. انت .. والخوف .. والحرية لا شئ يجمعهما مثلما قدر لنا أن نُشكل ثنائيا لا يقبل القسمة ولكن يجوز ان يطرح واحد الى مكان .. والاخر الى مكان .. تتسلل بلا حذر وانت تدرك حجم الخطر .. لا انت لى .. ولا انا املك ساعة الزمن .. انا مازلت اهاجر من منفى الى اخر .. عبث ابحث عن وطن
.........

جئتني تبحث عن صديقة وكنت تحدثني وانت ضائع فوجدت لك الطريق ومضيت انا الي بقايا ذكرياتك اكُون منها خريطة
.........

زائر يأتى كلما كنت وحدى .. يذكرنى بأننا رهن الثوانى وان المسافات بيننا تجعل الوجع فى الغربة فاضح .. يرتسم الشوق على عينى ويكشف صوتك حنينك الىً .. هذا الزائر لا يفارقنى منذ اشتعال شرارة التغيير .. الخوف عليك .. فياليته يرحل ..
.........

لا تبح بكل شئ .. ولا تعطي اكثر مما يستحق الاخر فقد يري كل ما تفعل كماضيك .. لا تُمحي من ذاكرتهم سوي أخطائهم فقط ..

Sunday, January 29, 2012

زمن اللاعودة


احيانا نعشق لون السماء
ونتنفس بعمق رائحة الارض بعد المطر
ونختار عندها طريق
فالارض تمتد عارية من الناس
حين تحتاج الى رفيق
ووجدتك
وتمنيت وقتها لو اعيش العمر لك وحدك
وهوى حلمى
قبل ان تمتد يدى لتعانق يدك
لديك طفل
فى عينيه ضاع حلمى
بعد اعترافى بحبى
لملمت اطرافى
وجرحى الغائر
وزرعت بطريقك اليٌ
الالاف الخناجر
لتتركنى
لتهجرنى
قررت انا ان اغادر
كى يبقى النور فى قلبه
ليضحك
ليعيش بينكما
فأنا عابرة
كان لحبى ان يكون السجن
وانا لا احتمل رؤياك تئن
من شوق اليه
ولهفة
من وجع الوحدة
اعتذر ايها الحبيب
فلا اقوى على حمل ذنب
طفل صغير
سلاما اترك لقلبك
لحياتك
انا ارحل الى زمن اللاعودة

Saturday, January 21, 2012

يذكرنى به .. الى روح عامر منيب


كل شئ يذكرنى به .. 

حتى تلك الغيوم البسيطة ..

 توشك ان تفضح مدى تعلقى به ..

 فتخدعنى ..

 وترسم له صور متبعثرة ..

 كمشاعرى 


 حين غاب عنى


26/11/2011