Monday, December 8, 2008

لا تقل وداعا



على وقع الالحان الحزينة تمضى قصتى ..
وامضى انا من جرح الى جرح .. ولا احد يعرفنى ..
وانكسر ويحزن الدمع فى عينى .. فلم يعد البكاء بحالتى يجدى ..
اصرخ وانا على مقعدى مشلولة الاطراف .. عاجزة عن الركض .. وانت هناك تمشى
تمشى وتتركنى ..

انظر الى يداى .. واتذكر .. هل كان الخطاء منى؟
ام انه الخجل والخوف من ان يوما ما .. اجرحك اوتخسرنى ..
ماذا فعلت ... ان بداخلى شيئا ينمو .. يوما بعد يوم ..
لن يكون حبا .. ولن يصبح يوما كرها ..
بل هو شيئا ابدى ..
شيئا عرفته انت قبلى ..
اما انا فمازلت كالطفل والحب معلقا كالللعب على مهدى ..
احرك يداى تلمسا وانا اتخبط بين بكائى وضحكى ..
عن الحب تسالنى ..
ليتنى عرفت كيف الحب ..
فما قلته عن ماضى ليس حبا يعذبنى ..
كان وهما احببته وحدى ..
رجلا عرف الكثيرات .. وعرف كيف يجذبنى ..
وحطمنى ... حطم البراءة فى قلبى ..

اننى بحاجة اليك .. ادرك انك تقبلت رفضى ..
وان كلمة لا مزقتك ومزقتنى ..
ولكنى هكذا .. وانت اكثر من يعرفنى ..
اخبئ وراء قوتى وجعى وحزنى ..
لم يرى احدا بوما عيناى وهى تبكى ..
وكم من مرة انت رسمت ابتسامة على شفتى ..
وكنت ايضا .. اخفيها وكأنها ملكى وحدى ..

دعنى اكبر سنة اخرى ..
سأتعلم كيف يمكن ان احرر عن مشاعرى ..
وانت من سيعلمنى ..
اقولها وانا باقية على عهدى ..
انت شيئا اكبر من الكلمات ..
لن يكون حبا .. ولن يصبح يوما كرها ..
بل هو شيئا ابدى ..
شيئا عرفته انت قبلى ..

Wednesday, December 3, 2008

رسائل صامته


ومن بعدك العالم بداخلى يدور واكاد احترق فى دوامة الحياة انا لن اسجل فى صفحات الكتب بأننى حية ولكن اسجل على قائمة الاموات بأننى كنت يوما واحدة من ساكنى القبور وكان قبرى هو حبك ..

اننى يوم اردت التحرر منك لم يكن سوى صرخة عالية الصوت لتصل الى مدى سمعك الذى يكاد ينعدم .. لا ادرى ما الذى يجذبنى اليك اهى القسوة التى لا تخلو منها عباراتك .. ام لا مبالاتك .. ام جبروتك فى السيطرة على مشاعرى وقتل جميع محاولاتى الفاشلة فى الابتعاد عنك

ان ايمانى بالحب اكبر من ايمانى بأن هناك قلبا اخر سيكون لى وحدى .. ربما كان اسما من الاسماء التى تسكن عالمى وانا اعلق حولك حياتى ومصيرى وكأنك انت الاله وفارس الاحلام وحدك ..

ربما تكون اسباب تعلقى بك تكمن فى خوفى الدائم من الوقوع فى الحب الحقيقى .. ربما لانى اشعر ان ما بيننا حبا بلا مشاعر .. كالانسان بلا ماضى .. واسم فقط يعرف به بين البشر والكثير منا يحمل نفس الاسم ... والكثير يحمل اسمك

قديما كان يقال ان الزمن كفيل بالنسيان .. ولماذا بعد كل هذا العمر مازال حبك نابضا فى قلبى وكأنه خلق بالامس .. وكل ما حولى يذكرنى بك .. يذكرنى بيوم اسلمت قلبى الى عيناك ..

لم اسال يوما عن ماضى لم اكن فيه .. وذكرت حياتى كلها لك .. وصدقا اردت لك ان تعرفنى وكانك نصفى الاخر ونسيت اننى خلقت من ضلعك .. لاكون اول المغادرين حين يصل ماضى انا الى سمعك ..

هى رسالة واحدة ارسلتها اليك .. اخيرا .. وكانها اخر رجاء .. لتعود الى قلبى الذى طالما احبك .. وتعود رسالتى الى .. شكرا لقد انتهى زمنك ..

Saturday, November 22, 2008

على وقع الاجراس

على وقع الاجراس تأكد قلبى انك الان لها ..
واصبحت انا حرة من وعدى لقلبى ..
ادعوه الان ليقف دقيقة صمت .. رحمة بنبضى
على نفس المكان حلمت ان اكون مكانها ..
وثوبى الابيض يعانق سواد ثوبك .. وانت واقفا بقربى ..
تردد معى قسم لا يحل الا بموتنا ..
وعيناك تناجى عيونى ..
سجادة حمرا ترسم خطواتنا ..
سبقتنى هى وخطت قبلى ..
خذ عروسك وامشى ..
هكذا قالها كاهن الرب ..
وهكذا نزل القصاص على قلبى ..

كنت اضحك وابكى ..
اضحك لان عيناك الان فقط رائتنى ..
جميلة انت .. كم تغيرتى
وابكى ..
على عبارتك الضائعة الان ..
ضيعتها من زمنك وزمنى ..
انت لم تعد ملكى ..
لانك محرما لحبى ..
لان الاوان قد فات ..
وهى من اخترتها عنى ..

خذ فرحى ودمعى ..
خذ سنين انتظارى وصبرى ..
خذ حبك من قلبى ..
ودعنى انتظر قدرى ..

خذ عروسك وامشى ..
هكذا قالها كاهن الرب ..
وهكذا نزل القصاص على قلبى ..


Thursday, October 16, 2008

موعد كل عام


ها قد اقترب موعد كل عام
وككل عام انتظر يومى للاحتفال .. عيدى انا
احتفالى بك انت .. اعدت ولادتك فى يوم ميلادى
احتفل معك .. ومع طيفك الباقى معى منذ اعوام اربع
سنرحل معا حين يأتى موعدى
اليس هذا وعدك؟
وعهدنا الذى كتبناه يوما على يدينا
اننا سنلتقى هناك ..

يوم وداعنا قلت لى .. فراقنا هو قدرنا
ان نلتقى وارحل انا
وان كان رحيلى جسدا وروحا
تأتين الى ..
هنا على هذه الارض حرم علينا اللقاء
هنا رسمت لنا تقاليدنا البالية حدودنا ..
ووضعت على قلوبنا
اغلال تقيدنا ..
هناك .. ربما يكتب لقائنا ..

تمضى سنة رابعة وانا انتظر
الم يحن الوقت بعد حبيبى لنلتقى
من قال لك انى احببت الحياة من بعدك
فقد كل شى معناه بداخلى وانطفى
وها انا اكبر كل عام ..
وانتظر موعدى ..
وكأن العمر لا ينتهى ..

لا .. لن امضى عاما اخر فى حياتى اخادع قلبى
واخادع كل من حولى ..
لم يكن طيفك فى كل مرة سببا لرفضى
عرفت يوما حبا اخر .. حبا قمع مقاومتى
اعادنى الى الحلم .. وتملكنى
حسبت انى للحياة سوف امضى .. فالماضى خلفى
وما غير ذكرى فى كل حين تعاودنى
وصدقت ان قلبا ما عنك سيعوضنى
ولكن لم يمض الا بعض الوقت ..
وزرع فى قلبى مزيدا من الاشواك لتجرحنى
اسكننى قصرا من الاوهام وعلى مقصلة الخيانة اعدمنى
لم اكن لانسى ..
حتى وان كان يوما قد اسعدنى


الم يحن الوقت بعد حبيبى لنلتقى
من قال لك انى احببت الحياة من بعدك
فقد كل شى معناه بداخلى وانطفى
وها انا اكبر كل عام ..
وانتظر موعدى ..

Monday, October 13, 2008

من بعيد

غـربـة ... او منفــى
...
وطـن او كفــن
...
كلمات اربـع
....
فى حقيبة السفر نحمل دائما ابسط المتعلقات الشخصية حين ننوى ان نهاجر وما اكثرنا نحن العرب مهجرون ومشردون بلا وطن .. كم كنت اتمنى لو ان جدى يوم قرر الرحيل عن وطن ان ياخذ معه بعضا من الياسمين .. ونبته من الغار .. تمنيت لو حمل معه تاريخ ارض شهباء حلمت كثيرا ان اراها .. اتصيد اخبارها .. اتابع بشغف ما يعرض امامى من صور واخبار ..كأنى اهيئ نفسى لملاقات شوارعها .. كنائسها .. جوامعها
........
سالت جدى يوما لما رحلت .. وفيك مازالت تعيش .. واراك ماسكا عودا.. وألمح حنينا جارفا يكشف حزنك وانت تدندن .. فقال لى الغربة ان تعيش بين اهلك فى زمن بات الجميع سارقون للفرح .. الغربة ان تحس بأنك تدفن حيا .. وحولك القبور لمن دفن قبلك .. لهذا نسافر .. لهذا نغيب عن وطن .. ونظل نبحث عنه فى وجوه مسافرون مثلنا .. ونراه من بعيد .. ندعو لمن فيه بالحياة بعد ان قدر لنا ان نهجر الى منفى وطن .. صدر امى وبعض ما تبقى من لهجتنا الحلوة .. وعلى مائدة تذكرنا بأننا لن نتغير حتى يوم نحمل بالكفن
....
هذا احساسى بعيدة عن وطنى .. لم اراه الا بعيون اهلى ورفاقى واحلم بان اعود اليه يوما فرغم اننى قد ولدت وعشت عمرى بأرض اخرى واعتدت ان اناديها وطنى .. الا انه مازال هناك شيئا فى دمى يذكرنى دوما .. بأننى وان كنت احمل هوية .. فمازلت فخرا اقول باننى من حلب

Thursday, October 9, 2008

لو اننى انسى



لو اننى انسى ..
لو يصبح الامر مجرد ذكرى ..
ويموت كل شى ..
ويتوقف كل شى ..
حتى ذلك العبثى النابض ببن اضلعى
احادث كل يوم خيالك الجالس على طاولة الصباح
وفنجان قهوتك الازرق على سطحها يؤكد لى .. تشربها وشفتاك تحادثنى
اردد عليك اخبارى وانت وبعض من دعابات تقولها لاضحاكى ..
يداى مشغولتان بالاطباق والصابون ورائحتك تشدنى .. تسرق انفاسى
اسارع الى اقتناص نظرة اليك .. وكأننى كنت ادرك انها يوما لن تعوض ..
تلك الابتسامة فى عينيك .. ويداك تحتضان الكأس لتشرب وكأننى انا من يشرب ..
تكتشف ان موعد رحيلك قد حان ...
وكانك تطالب روحى بأن تفارق جسدى الان ..
تودعنى .. وشفتاك تلامس برفق عيناى ..
تضمنى وتردد على مسامعى وعدا بالرجوع .. الى عالمى ودنياى ..
ويختفى عندها طيفك .. راحلا تاركا فراغا يملائنى
ويهدد احساسى بالامان ..
ولكن اعود بما تبقى بداخل قلبى من ايمان .. بأننا قريبا سنلتقى ..







Monday, September 29, 2008

اسال عنى







اسال عنى ..
موج البحر .. اسالها عن عشقى الاول من يكون
عن حلما كنت ارسمه على رمل ..
وعينان تلمعان من الصدف ..
ورسم طفولى لرجل ..
وحرفا اكتبه على عقدا من النجيمات ...
كنت اجهله .. واجهل ترتيبه فى الابجدية ..
وكنت اجهل .. انه سيكون فى حياتى كخلود الابدية ..


اسال عنى ...
غيمات المطر .. وكل البرعمات على الشجر
كنت اعشقها ...
وعطرها يفوح على جسدى ..
ويملاء عالمى العبير ..
ويلفنى عبيرا غامضا بالسحر ..
عبيرك انت ..

اركض وراء الفراشات .. ويدايا جناحان ..
احلق عاليا .. اعانق السماء ..
واعشق لونها الازرق .. يذكرنى بيوم اللقاء
يوم ان رايتك .. واستسلم القلب لك ..
تذكرت يومها رسمى الطفولى .. وخفضت عينى فى حياء
وعرفت انى لن اعود .. لصداقتى والرمل
وسأكتفى بالسماء ..

اسال عنى .. فوق دفاتر العشاق
وبين سطور اكبر الشعراء .. فأنا تلميذة بارعة الذكاء
احاور وادور واقراء ما بين السطور ..
ولكنى فى الهوى والحب كاتبة عذراء ..
اعلق الحب على الكلمات لا على رغبة تثور بداخل النساء
لن اقول انى مجدلية .. وانى فى الهوى امية ..
ولكنى يوم اسلم نفسى .. لن ارضى برغبة همجية ..

Sunday, September 14, 2008

قصاصات




وحدى .. على قارعة الطريق .. اجمع اطرافى المنسية وحدى وصوت الريح قادم لا ادرى باى ارض تكون نهايتى ولا ادرى باى وقت اموت

...............................................

اين انت .. طاب لك الفراق وانا على عهدى والعمر من حولى يضيع وفى الوحدة اغرق والقلب لاجلك لا ينساك ولغيرك لا يعشق
..................
لم اكتشف ضعفى واشتياقى اليك الا مع وداع اخر صدى لصوتك .. وداع اذلنى لانى رجوت ان يظل معى بعد ان تعمدت انت الرحيل وودت لو ان الموت اقرب الى منك لان الحياة من بعدك مستحيل

Thursday, September 11, 2008

فقدنا


فقدنا .. ذلك الحب الذى يجمعنا وحان الان ان نفترق لانك لن تكون ابدا ملكى ولن اكون حبيبتك الوحيدة انت دوما لها .. دوما تسكن بين احاديثنا هى تحبك وانت تحبها فما نفعى انا ...
اريد ان ابوح لك بسر .. سر اعترفت انت به يوما دون ان تشعر .. تركت احساسك بالحنين اليها يعترف امامى بحوجتك لوجودها قربك .. لانك ترى اننى اكاد اشبه فى كل شى .. هى .. صوتى يذكرك بها .. ملامحى تشابه ملامحها .. ابتسامة واحدة وروح واحدة ..

تعلمت ان البقاء محال معك ومعها .. عيناها حين تروى بدمعها كف يدى يؤلمنى عندها اننى لا اشاركها البكاء على غيابك فقد اعتدت ان ترتوى وسادتى وتخرص صرخة كل مساء ..

فقدنا .. احساسنا ببعضنا وما كان من تقارب اراها الان بعين امراءة تشاركها رجلها .. تغار منها وتكيد لها المكائد وتحرض عليها مكالماتك الهاتفية .. اجل فلن ادع صوتى يمر اليك عبر مكالمات لا تستطيع ان توصلها اليها ..

رحيلى لن يكون الا بداية لكما .. لاكتشاف كل منكم الطريق الى الاخر .. دون الرجوع الى خارطتى .. دونى انا

لنعود ربما يوما .. انا وهى كما كنا .. حين يلتئم جرحى .. واعيش قصة حبكما فى عيون طفل ربما يسمى .. على اسمى انا

Saturday, August 2, 2008

هوى الصمت


يمر الوقت وانتظر فى شوق ... أن تعود الى .. او يعود الى عقلى
بلهفة انتظر .. عاجزة امام كلماتك حين نلتقى
ابحث بين جفاء كلامك .. عن شوق الى
وانا ارتجف كانك امامى
احادثك وقلبى يطوق لاحتضانك
ورغم الجفاء
حنينى اليك يهوى عذابك
كم من عهود
تبنيتها عند غيابك
تلاشت
يتبع ...

Wednesday, July 2, 2008

له


اشتهى اسالك يا غايب عن العين ليش الجفا البعد لو


طال ما يعنى نقص الوفا


..



عمرى يطول وتهون غربتى يوم عيونك تضحك وبسمتك تحمل


لقلبى الدفا

..



شوف كيف يمضى الوقت وانا على عهدى اغيب وارجع


وشوقى لقربك واضح بلا خفا

Sunday, June 29, 2008

اسم حبيبى


يحتار كل من يعرفنى
بسؤال عن عاشق
يحيا فى دمى
يملكنى
ما الاحرف الاولى
اتشابه فى جمالها .. اسمى
ما الرابط الذى به يجمعنى
هل عشنا طعم القبلة الاولى
وتلاقى الجسد والجلدى
من قالها اولا
كقصيدة تلقى للمرة الاولى
على السمعى
هل قال احبك قبلى
يتبع

Monday, June 9, 2008

جوع


هو صوتك من يسكننى .. وملامحك تحتل عقلى .. تحتلنى ولا ارى سواك امامى
بينى وبين القدر ألف ثأر .. كلما اردت الانسلاخ منك ... اجدك تحت اقدامى
أصلى مساء وادير ظهرى لكل ما يذكرنى بك .. اطالع السماء وادعو .. الهى
فليتوقف هذا القلب .. وتخرج الروح من جسدى .. ولا يمر يوما يكون اسمك بذاكرتى .. وأبكى


قلى لى بربك كيف اروض مشاعرى الجامحة واكبل حروفى بصمتى

كيف لى ان أنسفك .. ادمرك .. أنفيك الى ضواحى ذاكرتى

اتأمل صورتى التى تطالعنى كل يوم .. صورة تشبهنى ولا تشبهنى

كل شى حولى يسبقنى .. وانا مازلت على جهلى

لا اعرف التلوين على وجهى

وذلك الشعر فى رأسى .. والثوب البالى على جسدى

كل من يرانى يدرك قد انتهى زمنى

انا من الماضى وحبك ماضى معى

مؤلم ان تجوع من ذكرى

بكل السنين التى مضت

بكل مافينى

دعنى اتحرر منك

كى لا اثير شفقه .. و يطلب لى الرحمه

انا جائعة .. الى لحظة عشق

بعيدا عنك

Wednesday, June 4, 2008

ودعنى ..وارحل


صمت .. ككل مرة ترحل فيها عنى .. تأخذ معك فى تلك الحقيبة السوداء كل شى .. لا تترك لى شيئا سوى رائحتك على وسادتى .. وطيفك المحتل لكل شبر من مملكتى الصغيرة .. اتابعك ويداى تعصران جسدى المرتجف وعيناى تحاولان حبس الدموع لكى لا تراها وتظن انها سلاحى لتبقى .. اصابعى تسكت الصرخة المكتومة فى اعماقى .. فتخرج الكلمات واهنة كما قلبى .. تسألك اتريد شيئا اخر .. اتراك تطلب شيئا يذكرك بى وانت هناك .. انظر اليك .. أرى بحثا دائما فى عينيك عن شيئا هنا او هناك .. لن تترك لى شيئا .. يذكرنى بأنى لست وحدى .. تومض عيناك للحظة اظن عندها بان فمك سيقول لى من رائحتك اسكبى على جسدى .. على ثيابى ودفاترى .. على تلك المحارم التى تزينها حروفنا معا .. ولكن يبوح فمك بما يخشى سمعى .. تذكرنى بأن اعيد كتبك الى صاحب المكتبة ذلك العجوز الذى يبحث بين اوراقها على ازهارى اليك .. على همساتى بين الاسطر .. سأتذكر لا تخاف ولكن بعد ان اغرقها بالقبل والدموع لانها اقتربت منك

ولمستك .. ونامت ليلا على صدرك .. تذكرنى بأن تلك النبته على نافذتى ستموت .. اسقها بالماء .. وانا .. اتتركنى عطشى وترحل .. احسدها

تذكرتها .. ونسيت أننى ايضا سأزبل

تسارع انت بالرحيل ويسارع النبض فى قلبى

تمهل على الدرج .. انا امد لك يدى اريد احتضانك .. اريد لذلك ان يدوم للابد .. فما اجمل ان تضمنى يداك .. أشعر عندها باننى سيدة الكون .. وكونى هو انت ..

ودعنى .. ودعنى ككل مرة .. ولكن تذكر .. أننى لن اعيش دهرا .. ولا اريد يوم ارحل .. موتا بعيدا عن يديك

Thursday, May 29, 2008

خارج السطر


كنت فى غيابك .. اصرخ ألما
وان طال غيابك .. يقتلنى الزمن
بعض ثوانى اخالها دهرا
انت لم تعد كما كنت فى حياتى
لن اعيش العمر صنما
الان تخرج بأرادتى
لم تعد رؤياك فرحا
غب عن حياتى
لوث اوراقى ليختفى اعترافى بالحب فيها
فقط اترك لى ذلك المرسوم عليها
ملامحا لن تملكها
ملكى انا وحدى رسمتها
وتخيلتها
غب عن حياتى
فما نفها وانت بها

Sunday, May 25, 2008

درب الامل


مدى يداك الصغيرتان حبيبتى واغفى .. اغفى على صدرى فما اطول ليلك والالم
دعينى اقبل وجنتاك ..
ألثم دموعك .. تلك الدموع التى ادمت وجهك لسنين طويلة ..
تكلمى واخبرينى وافرجى عن كل تلك الجروح
حرريها حبيبتى
لتتنفسى ..
لا تحزنى يا صغيرتى .. يكفيك عمرا من الاحزان
دعينى احمل منك قليلا من الالم ..
حدثينى .. ويداك تلتف حولى ..
احتويك وتحتوينى ..
سأسمعك .. وارى بعين خيالى طفولتك ..
لعبك الصغيرة كما احببتها ..
رسمت اشكالها .. ورسمتك انت ايضا حين تبتسمين ..
وحين تشاغبين .. كنت ألمس الرسم وكأننى اعيش سحر رؤياك طفلة تركضين
لا حبيبتى لن ترحلى ..
كم ألعن القدر لكونى بعيدة عنك ..
هذا القدر الاحمق .. يمنعنى عنك ..
لن ترحلى ..
لنكمل الذكريات .. لنقص على بعضنا قصص الساحرات
فأنا احوج الناس الى عصاة سحرية
احركها فى الهواء .. وارى حبيبتى الصغيرة بلا ألم ..
بلا جراحة ..
أميرة بثوب من الحرير ... تتهادين على شرفة
تزينها الورود ..
وتبتسمين ..
عيناك سابحتان فى موج من الاحلام ..
تبحث بين الحاضرين ..
عن حلمها ,,
لن ادعك بعد هذا الحلم ..
ستتركين كل هذا ,,, وتهربين
لا حبيبتى لن ترحلى ..
كم ألعن القدر لكونى بعيدة عنك ..
هذا القدر الاحمق .. يمنعنى عنك ..
لن ترحلى ..
أفتحى لعالمك درب من الامل
وعيشى ..

Tuesday, May 20, 2008

عنى .. من اكون


قل لهم عنى من اكون .. قلم لهم ان كانو لا يعلمون
لا تنظر الى عيونهم .. لن يسمعوك .. لن يفهموك
الى متى حبيبى ستظل صامتا . فلتبح بمافى قلوبنا من هوى محروم
.. قل لهم من انا .. لعلهم يصمتون

كونى مرا .. كونى مرا
كونى شعر كونى نثر
كونى كتاب بينقرا

الا يفهمون؟
تريدها انثى .. تهواها حقيقة وتراها فى خيال اوفى لحظة عشق مجنون
انا .. او الف امراة غيرى .. لا يهم من تكون
اشعارى اليك .. فارسا من غير هذا الزمان
حروفى ارسلها اليك .. اشواقا .. وفيض من الحنان
لا يحكمنى فى الحب قانون
لا يهمنى ان حوكمت بالاعدام
او بالحرق فى اتون
حبك عندى .. مرض بلا دواء
يسرى فى جسدى كالطاعون
لست انا فقط العاشقة
تريدون اعدام كل العاشقين
فكم قلبا سترجمون
يريدها انثى .. انا .. او الف امراة غيرى .. لا يهم من تكون

ممنوع


اصـدرت الحكــم على قلبــى الموجــوع

وحكمــت عليــه بحكميــن

الاول ان الحـب عليه ممنـــوع

لا بنبـض .. لا يهـوى .. يظل حبيسـا فى الضلـوع

فالحـب عليـك يا قلبــى ... ممنـوع ... ممنـوع

الثانـى .. ان كتـب عليـه ان ينبـض .. فليكـن النبـض .. بدون ولـــوع

ان يسكــت اصــوات الرغــبة

ان يقبـــل سريــان الدم بلا رجــوع

يسرى نــارا بيـن الجـدران ... يحمل الاحـزان .. يقبـل ان يرحل فى صمت وخشوع

لم يعد الحب كما كـان ... لم يعد القلـب كما كـــان

الحكـم الان مقـروء ... مسمـــوع

الحب عليــك يا قلبـــى .. ممنــوع .. ممنــوع

انتهى


اتظـن ان اوراقـى ... اشعـارى لم تعـد كما كانـت قبل رؤيـتك

اتظن انها قد تلوثـت.. بحبر احزانى وجراحى معـك

او ظننـت انى لن استطيـع ان امسـك الاقـلام

... احـرر مشاعـرى التى احرقتهــا نار قسوتـك

لمـــاذا

لانك لم تعد ذلك المدار .. وذلك الفلك

لان الشمس تشرق فقط لاجلك

لان الربيع ياتى فقط فى موسمك

لا

لا

انا امحيك من حياتى .. اقلب صفحات ذكرياتى .. لم تعد ذاك الملك

اعود لاكتب .. واخط بحبر الامل .. بداية الولادة .. فى غير رحمك

حنيتلك

حنيتلك
لصوتك وجلستك
حنيتلك غصب عنى
وعذرى انى اشتقتلك

حنيت وافتكرت انى بيوم نسيت
وانى لهواك تناسيت
وما عرفت انى على هجرك ما قويت

تفتكر هى الاماكن؟ والا صورتك فى كل الوجوه
يوم انسى .. وامحى من خاطرى كل ذكره
تضيق انفاسى واحس بالغربه

حنيتلك
لصوتك وجلستك
حنيتلك غصب عنى
وعذرى انى اشتقتلك

دمعى يصرخ على اوراقى
يصرخ حزين
ماهى عشرة يوم .. تنين
هى يا عمرى عشرة سنين

احكى نعم
احكى عهد
انك حبيبى .. وقربى للابد

حنيتلك
لصوتك وجلستك
حنيتلك غصب عنى
وعذرى انى اشتقتلك

اننا عشاق


اننا عشاق
لا نبيع الحب في علبا ملونة
وعليها تاريخ الصلاحية
لا اشهر .. لا ساعات ... ولا حتى سنة

الحب خارطة ... به الف طريق
تظن انك فاتحا ... تأسر النساء كالرقيق
ما انت تجهله ... العشق بحرا تعبره وانت فيه غريق
فكم امات الحب عشاقا .. غبيا .. ذكيا .. او عاشق عتيق

اننا عشاق
لا نبيع الحب في علبا ملونة
وعليها تاريخ الصلاحية
لا اشهر .. لا ساعات ... ولا حتى سنة

قالها .. لها


تحـب انـت ... الان تقولهــا .. تحبهـــا .. اســالك انـــت .. ام اســـال قلبهــا .. اسكنتـــك انفاسهـــا .. اسكرتـــك بسحرهـــا .. وانــا .. انـــا ... انا التى ادمـت لاجــلك قلبهـــا .. وقطعــت اوصالها من شوقهــا .. تنـازلــت عن كبريائهـــا .. لاجلهــا تقول احبهــا .. تقــول تحـــب ..

يا لخسارتـــى وحماقتــى ويا لحظهــــا

Monday, May 19, 2008

طفلى يموت


جلست
على ذلك الكرسى المنحوت
على يديها
وليد صغير
ولفافة من ورق توت
جلست وهى خائفة
تنوء من حمله
كم تكره الطفل
كم تكره بكاءه المكبوت
لاينام .. لا يشبع
لا يعرف معنى السكوت
تصلى ان ينام
تصلى ان يصمت
لان نذلا سوف يصحو
لن يفهم انه طفل
يحتاجه ابا
يحتاجه حضنا اليه يغفو

ادمن الخمر ونسى ان لديه طفلا الان يحبو

جلست تهدهد الطفل
تضمه الى صدرها تهمس فى خفوت
نم يا وحيدى .. نم قبل ان يصله الصوت

لم تدرى انها بضمه ورغم حبها له
تصنع له بصدرها تابوت

ما من لحظة الا هداء
ومن البكاء تحول الى السكوت
ومازالت تضمه
تلك التى هى امه
وتبكى
اطلقته
ابعدته من صدرها حررته
نظرت اليه .. لا رعشة لا نفس
ذلك الوليد قد صمت

لم تدرى انه قد فضل السكوت
تصرخ الان
تضرب الارض غضبا

طفلى يموت
طفلى يموت

ليلة غرام


التقينا وانصهر الدمع بمقلتينا
ومحونا كل ايام الفراق .. ومشينا
ونسينا كم ليلة ادمى البعد فيها قلبينا
وصمتنا ... وودت لو تنظر الى
ووجدت انك تمد الى يدا ... يدا اقسمت ان مدت الى سأضمها .. لاطبع على راحتها قبلة ابدية
وضممتنى .. ونسيت عندها الوقت ... والمكان وما حولينا
وصرخ جسدى وجسدك ... وتعالت الرغبات واختطلت الانفاس فلبينا
وتعانقنا .. وتحول الجمر الذى فى دمنا ... الى نارا تعالت وحرقت بلهيبها جسدينا
وشعرت بانفاسك فى جسدى .. ووجدت اننى اسرع .. رغم ارتجافى لازيح ما يمنع تلاقينا
وغرقنا فى لهيب الحب .. وارتوى الغرام .. وارتوينا
يداك كانت تقودنى ... شفتاك تأكلنى .. وادعوك لتمزق ما لدى
وتهاوى اخر دفاعاتى .. وحملتنى اليك .. وامتزجنا
جسدا واحدا ... قلبا واحدا ومضينا فى العناق وفى القبل
وتسارعت انفاسنا .. وتلاحمت قدمينا
وضممتنى .. واخترقت اسوارى العتية .. وسكنت بين ذراعيك وسكنت عندها رغبتينا

Saturday, May 3, 2008

اصمت



اصمت
ففى صمتك فائدة كبرى
لقلبى .. لعقلى .. ولاحساسى
يختفى بذلك سحرك من امامى
ينتهى تأثير عطرك فى ثوانى

لان مثلك يوضع على الصدر زينة
كحلية تباع فى السوق عالية القيمة
وانا لا اشترى .. ولا فى سوق الرجال عليمة

ولكن اذكر الرجال قديما
بعضهم كان يعرف الزينة حين ياتى طالبا سريرا
وبعضهم عرقا مالحا فيهم يثير فى الجسد نيرانا مستعيرا
خشونة الوجه بالشعر تزينهم وفى صدورهم اكاليلا
هكذا اعرفهم .. وهكذا ارغبهم

ليس عارا يخجلنى
فأنا انثى اعبر بحرية عن رغباتى
حين يكون رجلى بين احضانى

اصمت
ففى صمتك فائدة كبرى
لقلبى .. لعقلى .. ولاحساسى
يختفى بذلك سحرك من امامى
ينتهى تأثير عطرك فى ثوانى


Monday, April 28, 2008

امير الربيع

اتوجك ايها الرائع .. اميرا للربيع هذا العام
لا اشك ابدا بأننى لست وحدى صاحبة القرار .. فكل القلوب خفقت يوم امس حين ظهرت واعتليت ذلك المسرح الكبير وتعالت الاصوات هاتفة بأسمك
قلبى كان يخفق من الخوف كأننى من سأغنى وكنت ابحث عن اصواتهم .. من اتو لسماعك من هتفو بأسمك وكنت اهتف معهم رغم اننى اعلم بأن صوتى لن يصل الى ذلك المكان
الابيض
.. كما تخيلتك .. كالقمر تزين سماء مصر .. وعروس البحر شرم الشيخ
الهى .. وتلك الابتسامة تدفع بقلبى الى الجنون
واعترف انى حين اراها على محياك .. اضيع
تتعالى الاصوات تتطالب المزيد
وقلبى انا يطالبك بالمزيد
اطربنى .. اسعدنى
فصوتك معزوفة رقيقة تلامس
القلب .. بلا استئذان
كنت ألمح فى عيناك الفرح
وبعض من الخوف
تلاشى حين تعالت الاصوات
تغنى معك
امير الربيع
هذا ربيع جديد
سيدوم طول السنة
وسحرا .. دون انقطاع
كان حلما رائعا
ومازلت اعيش لحظات الحلم
اسكرنى ليل امس
وتمنيت لو يطول الليل
لاراك من جديد


Friday, April 25, 2008

صمت الجروح


وحدى والصمت يسكننى
وحدى وتلك الذكرى تكاد تقتلنى
لا الناس لا الجدران ترحمنى







Saturday, April 19, 2008

هكذا انا


ترانى .. ايها المسافر بعيدا
ابتسم فى تلك الصور
وتسمع صوتى
تقول كأننى اغنى
وكأنه اجمل اصوات البشر
اضحك
فتقول وكانك ترقصين فى كل لحظة من الفرح
وكأن هذا الارض ليست معقلى
وكأننى اعيش على سطح القمر
اولم تعلم
ان للسعادة مصدر
وللفرح مصدر
وللحزن ايضا
اولم تسمع بهذا الخبر
حين نحب حبا يفوق حدود البشر
عشقا بوهيميا ينمو ويكبر
يعيش معى
يولد فى الصباح ويشرق كالبرعم الاخضر
وفى المساء حين نتلقى
ويطول بنا السهر
هكذا انا .. هكذا اريدك دوما ان تشعر
اننى السعادة
اننى الفرح
وان الحب معى بطعم السكر
لانك على حزنى .. ايها المسافر
لا تقدر
لان سنين العذاب كالغول بداخلى
لا تقهر
هكذا انا .. هكذا اريدك ان تشعر
رفقا بافكارك .. فمن يجد مثل هذا الحب لا يفكر
ستدرك ذلك يوما
ربما لان حبك الان لى ليس بهذا القدر

Tuesday, April 15, 2008

اسير وحدى


هذا الطريق ياخذنى بعيدا .. واسير فيه وحدى وخلفى تتطاير اوراق ممزقة من دفتر قديم محروقة الاطراف باهتت الحروف تحملها الريح لتضربنى بها .. لسعات الريح والاوراق على جسدى والظل يلاحقنى ينفعل معها حين تلسعنى ويهاجم كالمجنون حين تطالنى بدفعات قوية يظن انه يحمينى .. ولا يدرك اننى اسير وحدى وهو ظل .. يلاحقنى
يلاحق خطواتى .. واسمع صوت انفاسه تتردد من حولى
همساته الصامته
تعابيره الخفية
يتركها لخيالى .. الهمسة فى خيالى بكل ما اردت ان اسمع
يتركها لخيالى .. غضبا كان .. حبا .. حزنا .. فرحا
بكل ما اردت ان ارى
امامى طريق .. وفى طريقى اراه.. فى خارطتى .. فى كف يدى .. قارئة الكف قالت لى ان عمرى قصير .. وانى سأموت يوما بعيدا عن فراشى .. بعيدا عن كل ما احب ..
قالت لى عمرى قصيرا .. وحب من احب اقصر من الثوانى
ينتهى كالثوانى
احببته كثيرا .. ومنحته براءة مشاعرى
وطهر قلب احب .. وهوى من حافة الانتحار
على غابة من الجمر
قلبى سيحترق
جسدى سيحترق
ولن تطال النيران بشرارة قبضة من احب
قبضة سجانى
سأسير وحدى
وسأموت وحدى
ويظل هذا الظل
يحارب من حولى
واهما بأننى ملكا له
وأننى مازلت .. كما ولدتنى امى


Thursday, April 10, 2008

قصتى والليل


لا ادرى هل يجمعنا الليل ام يفرقنا
كشفنا انا وانت سر لوعتنا
فهل نلهو بواقعنا؟
كم من المسافات تفصلنا
لمن نشكو!!! اجبنى
لليل يجمعنا ويفرقنا
يبعثرنا
انا وانت

وجع خرافى
من البعد
من الحرمان
من عمق الخوف
لغدر هذا الزمان

اخاف ان لا اجدك
حين يأتى الليل
وتغيب عنى بغمضة عين

وتسالنى .. والشك يحاصرنى
يزلزل فى اوصالى يدمرنى
لنرحل
بلا ذكرى تؤرقنا
بلا اهات
بلا انات
تقيدنا

وكيف ارحل معك
هل اقول شكرا لعائلتى
قد احسنتم تربيتى
وها انا ارحل
وبقايانا
كيف اتركها
سرقنا من الليل لحظات
حملت خفايانا
واسرارنا الصغيرة
واكبر خطايانا

رسائلنا الا تذكرها
لن آتي
بلى عودي
اخاف عليك
انت جوعى
انا عذابك
عذابك خمرى

فلنرحل
وتسالنى .. والشك يحاصرنى
يزلزل فى اوصالى يدمرنى
لنرحل
بلا ذكرى تؤرقنا
بلا اهات
بلا انات
تقيدنا


فلتظل قصتى
مع الليل
غراما يوحدنا
يفرقنا
يبعثرنا
ويجمعنا

Saturday, April 5, 2008

موعدا للرحيل


سالتك يوما هل تحبنى .. اتشعر بما يختلج بداخلى من مشاعر حين اراك او اتحدث اليك .. الا يحمل لك صوتى كل ما بداخلى من حنين جارف الى ان اكون بقربك .. كلها اسئلة لم تستطيع ان تجيب عنها بكلمة .. تعودت منك الصمت .. تعودت منك القسوة ..

اجل .. فسكوتك قسوة .. وتجاهلك لنداء قلبى قسوة .. كيف ابوح لك وانت اصم .. لا تسمعنى الا حين تريد

اراك .. تغمر قلبى الفرحة انتظر كلمة .. حتى ولو حرفان يتيمان .. ولكن .. هذا انت .. حين تريد .. تكلمنى

لا ادرى هل اتحرر منك .. ارحل عنك فربما تدرك اننى فى حياتك

ولست فقط اسما يضاف الى قائمتك

يوما ما ستدرك

انى لم اكن فقط احبك

فالحب وحده لا يكفى لاحتمل كل هذا منك

ربما حين اخبرتنى عن مشاعرك

كنت طفلة سادية التفكير

كيف تحبنى ومازال حبها فى قلبك

رفضتك .. اجل اعترف

ولكن لاجلك

لاننى اردت قلبك مثل قلبى

يحمل حبا واحدا

الى اخر العمر ..
ربما حان اوان الرحيل .. فانا وانت حكاية بلا نهاية


سنكون ذكريات

يحملها قلبى وقلبك حتى الممات

وستظل ذلك اللهيب يحرقنى فى صمت .. ويظل ما بيننا بعيد الاثر

عميق الجرح





Tuesday, March 25, 2008

اموت


اموت وانا جنبك

اموت وقسوتك على قلبى ذنبى مش ذنبك

تهوى تبكينى

تحرمنى من كلمة حبيبى
تعذبنى وتشقينى وانا برضى
رغم احساسى بالقسوة

ووحدتى قربك


احاول اهجرك وارحل

يموتنى الهجر اكثر

واتخيلك تنادينى

الاقى اثر غيابك فى عينى

وانت ولا تتأثر

كانك عايش فينى


اسمع كلمة احبك
من اسمعها من غيرك

احس انها كلمة لا تسوى

واسمعها من فمك

والله والله بتحيينى


لا رضيت بغيرك حبيب

ولا برضى عنك اغيب

اموت

اموت وانا جنبك

اموت وقسوتك على قلبى ذنبى مش ذنبك

تهوى تبكينى

Thursday, March 20, 2008

يا امى


امــــى

يا نبع حنان وصدر يدفئنى .. قربك مني في عقلي ونفسي وإحساسي أنا مطمئنة لأن وجهك الجميل يبتسم للدنيا في إشراقة كل صباح ويبشرنى بأن يومى رغم ما سيحمله من عناء سيمر برضى تام .. لاننى نلت رضاكى قبل ان امضى

وانا ابصر النور والحياة، وفي ترقب وانتظار لأسمع صوتك يناديني فألبي نداءه

أما صوت قلبي الذي يناديك تسمعيه قبل كل من حولى

هو صوت خارج من أعماق قلبي أحسه فألتفت يمنة ويسرة عله يكون صوتاً لشخصك وعندها أتمتع برؤيتك متعة تبعث إلي النشاط والقوة والصحة ..
فبريق عينيكى هو اول ما ارى من الاضواء .. هو نور من عند الله
يرشدنى الى انها من وهبتنى الحياة
من احبتنى طوال تسعة اشهر
قبل ان ترانى
وانا مازلت .. قطعة لحم

لم أعرف صعوبة الحنين والشوق إلا من بعد ما كابدته من حنينك وشوقك فالدنيا تجتمع فيها المسرات والآلام وأكبر مسرة هو عندما تضمنى يداك ضمة تلوها أخرى و أخرى حتى أرتوي من ظمآي وتطلقينى والدعوات تلاحقنى .. وتسلمينى بعدها إلى العناية الإلهية.

امــــى
صبر جميل من القلب الحنون الذي لا يقسو عليك في قربك وبعدك وفي وصلك وانقطاعك لم يكلفك الحضور إلى طرفي سوى رنات وطنين أذنك فتركضين وراء الصوت لتعلمي مصدره فإذا أنت بجانبى وحتى عندما انسى ان ادعوك فى ضيقى انت تعلمين بغريزة الهية وعندئذ يصدق حس القلب وصوت الفؤاد فأصمت امام عظمة ما خلق لى من محبة لا تنتهى وحنان يفوق حنان العالم اجمع بين يديكى

امــــى

اأنا ابنتك التي تريدك أن تكوني بجانبها فلن تلهينى زحمة الحياة ان اقول لكى كم احبك فأنا اعلم كم هو قاس على الأم فراق ابنتها فراقاً من المشاعر وجفاء من الكلمات انا أصحو من بعد غفلتي وأستيقظ من بعد رقادي وأهدأ من بعد قلق لاننى لو قلت كل الكلمات التى يعرفها العالم
لن تكفى يا امى
.امى: أراك جميلة مهما كبرتى فوق جمالك وأراك عظيمة فوق الخلق وتزدادى جمالاً لأنك امى أطال الله بعمرك وعمر كل الامهات وعوض غيرنا ممكن توارى عنهم هذا الحنان فالله حين يريد يوهب لنا قلوب تسكن الحب فينا .. فعظمة الله تتجسد بداخلنا لاننا نكبر وتكبر معنا امومتنا

امـــى
على جبينـى قبلة ابدية مرسومة من شفتيك
وعلى يديك اطبع الالاف القبلات

طوال العمر .. وما دمت انا حية


Sunday, March 16, 2008

القرار - مروان خورى

لا وقت لببقى حدك عم كون مرتاح
ولاوقت لببعد عنك بتهون جراح
ياهل القلب اللي حبك مكسور جناح
لاقادر طير وعلي ولاعمري بايدك خلي

ياريت بيوعا قلبي يوم ناسي كل يللي كان
ويغرقني هالنوم ببحور من النسيان
حبك خلاني صير دنيي من الاحزان

ياريت بيعرف قلبي يريد مرة ويملك قرار
عمر انسان جديد واترك خلفي الدمار
حبك هدمني كتير ومش قادر اختار

شو بكره حالي ابقى بالشوق مسجون
وشو بفكر تما اشقى مرات مانكون
ياهل كلمة لعورقة ويمحيها جنون
كل مافكر رح قلك بلاقي حالي اشتقتلك

Sunday, March 9, 2008

انين الشوق


يا ساكن الروح .. يا نبض هذا القلب
بما اناديك
فقد عجزت كل الحروف
فى البوح بمشاعرى وحنينى
اه .. اه كم غيابك يؤلمنى
انجدينى يا ذكرياتى
بالله سالتك لا تتركينى
فانت ما تبقى
ان رحلت .. فكأنك نقتلينى
حطمى فيا الكبرياء
وانقذينى
من وحدة الليل
ومن خوفى
ان ينتهى عمرى
ان يشهد الجميع موتى
دون رؤياه
اقتلينى الان
قبل ان ادمن نوبات البكاء
اقتلينى الان
لانى لا املك لهذا القلب دواء
لا امل .. لاشفاء
قلبى عاجز عن درء هذا الداء
لو واصل العالم ليل نهار بالدعاء

انجدينى يا ذكرياتى
بالله سالتك لا تتركينى
فانت ما تبقى
ان رحلت .. فكأنك نقتلينى
احبه ... احبه صدقينى
عساه ان يدرك هذا يوما
ان يشعر بما يعترينى
اخبرونى
انه يهوى النساء
وان حبى لا يشتهى
واخلاصى كالكتابة فى سطح الماء
لا يشترى
ورغم ما قالو
ورغم احساسى ويقينى
بانهم صادقون
ها انا اعترف
بأنه مازال يسكن وجدانى
وما غيره .. يحيينى
هذا اعترافى
وهذا انينى
ذكرياتى .. لا تتركينى

قطرات ندى وطوق ياسمين


إن قلبـى يعبـر الآفاق في شـوقٍ اليك يتمنـى يتغنــى خافقـا ...
عاشقـا بين يديـك
يطـول الصـبروقلبـى ملهوفـا عليــك
انـى احبك ..
لكل العالـم اكتبهـا ..حبـك يحييـنـى
قربك يغنينـى ..
عينـاك الان عناوينـى
..
كنـوز العالم لا تعنينـى
.. حبـك وحـده يكفينـى

اعيش الان لانـى احبـك
.. لانـك ذلك النبـض المجنـون ..
لان اسمك محفـور فى ثنايـا القلـب
..
قد اكون فى حياتك رقـم .. اسم .. حروف ..
ولكن فى حياتى
.. انت الحـب .. كل الحـب ..
الف مرة .. اطلب السمـاح .. الف مرة .. لانى فى البعـد عنك كنت السبـب
تدرك اننى حمقاء حين يتملكنى الغضـب ..
اغار عليـك ..
اغار من كل من تراهـم عينيـك ..
تعبت من كونى اخر النجوم .. فى مدار الشهب
تعبت واتعبنـى التعـب ..
افتـح على الحيـاة نافــذة من الامـل .. يغمـرنى شعــاع الشمــس ونسمــات صبــاح ولــد فــى عينيـك حبيبـى وارى حـولـى الكـون اجمـل

احبـك جــدا
لاجـل كل شـى .. اقــول شكرا

اسرار طفلة خاطئة


الان تذكرنى .. كم سنة قد مرت من عمرى وعمرك اتظن اننى سأظل دائما فى انتظارك وفى داخلى يقبع الشوق والحب فى انتظار رجوعك بعد ان اضناك السفر .. ترى كم امرأة احببتها بعينيك وكم امرأة بحت لها بالحب .. اظن انك لا تحسن العد .. لانك نسيت ان تعد سنين عمرى التى مضت وانا بأنتظارك
اترى كم انا طفلة حمقاء .. احتفظت بكل شى لك .. حتى رائحتك .. عطرك .. وبقايا السجائر التى تركتها خلفك فى رمادها كما تركتنى .. رسالتك لم امزقها تركتها ايضا لتذكرنى دوما بأننى كنت اغبى نسائك .. فأنا لم اتوقف يوما عن القول انى احبك .. قلتها لكل شى حولى .. لمرأتى ولدفترى واخبرت السماء والرمل وكنت دوما اكتب اسمك قبل اسمى لاننى كنت اظن يوما انك ستكون انت .. رجلى .. ووالد طفلى
رسمت ملامح اطفالنا حملت صورهم كل شى منك عيناك .. بسوادها وبريقها .. وبسحرها الذى كان يأسرنى ويدفعنى ان ارسم عليهما فى كل لقاء .. قبلة
اذكر اننى ايضا احتفظت بذكرى .. يدا صفعتنى بقوة على خدى .. يوم عانقت وسادتى وبكيت واعتقدت اننى قد ذرفت دموعا تفوق دموع العالم .. ليت تلك اليد تعيد صفعى من جديد لاقبلها مرارا واطلب صفحها .. يد ابى .. كذبت عليه لاجلك ولم اعلم ان الكذب خصلة تعلمتها منك .. يا ليته يصفعنى من جديد .. يا ليته هنا معى .. فهل يفيد الان الندم
خذ كل شى .. خذ ذكرياتك .. واعطنى بضع ثوانى لاقول لمن احببتهم اننى خاطئة .. ماذا يفيد الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه .. خسر عمرا كاملا لاجل لاشئ .. احبائنا لا يمكن ان نجد لهم بديل .. الاب .. الام .. الاهل .. كنز لا يعوض
وانا تركت كل شى لاجلك .. وخسرت نفسى .. والان تريد ان اعود اليك
هيهات ان اعود اليك .. الان استطيع ان امحو رائحتك واحرق كل شى .. لم اعد اريد الذكريات فكم عاما مضى وانا احملها معى فى انتظار ان يجمعنى القدر بك .. خذها ولتعد من حيث اتيت
شكرا لانك علمتنى قيمة الحب
شكرا لانك علمتنى قيمة من نحب
شكرا لانك اضعت سنين من عمرى فى انتظارك
نفس السنين الان اكسبها كلها بقبلة من شفتى ابى على رأسى
وبين ذراعى امى وفى حضنها الان احتمى من غدر كل البشر

***********

كنت ادرك وانا افتح نافذتى ان اليوم سيحمل لى الكثير من المفاجات .. تنشقت عبير الصباح ومددت يدى على وسعها كأننى احتضن العالم .. فهذا اليوم هو ذكرى زواجنا السنة الاولى .. هل تتذكر ايها الغالى .. كانه الامس .. وانا اخطو اليك بثوبى الابيض ويداى ترتجفان .. الحلم تحقق .. الان ساقول امام العالم اننى اقبل بك .. زوجا لاخر العمر .. وستقسم انك ستصون كرامتى وتحبنى لاخر العمر .. هذا القسم المقدس .. والحلم المقدس .. قد تحقق والان قد مضى عاما كاملا من السعادة كانه الامس .. كانه الامس حبيبى
سيكون يوما نعيد فيه تحقيق الحلم .. سأردد مرة اخرى قسمى ولكن بينى وبينك .. لتدرك اننى لن انسى ابدا اننى غدوت امراة بين يديك .. من طفلة مجنونة بحبك الى انثى .. الى عاشقة .. تنتظر رجوعك كل يوم
لن انتظر حتى تاتى الى
لا احتمل
فليكن لقائنا الان ... ولكن
اعطنى بعض الوقت .. اتجمل .. اصفف شعرى كما تحب .. اتعطر بعطرك المفضل .. ارتدى من اجلك ما تحبه عيناك من الالوان .. فأنا ارى نفسى اجمل بعينيك
يخفق قلبى .. ترتعش يداى وانا احمل اليك هديتى .. اجمل هدية منى اليك يا زوجى الحبيب واعلم انك بأنتظارها .. ليكتمل الحلم
صعدت درجات مكتبك بهدوء رغم اننى تمنيت لو استطعت الركض .. كان قلبى يخفق بقوة وجسدى يرتعش وخيالى بصور لقائنا القريب يزيد فى ارتباكى .. اعلم انك ستكون متعب .. ستقول لى حبيبتى كان يجب ان استعد فأنا مازلت بملابس امس .. اريد ان ابدو اميرك الساحر .. ساهمس اليك .. انا احبك كيفما تكون .. واحبك اكثر حين تبدو اشعث الشعر حين تصحو من النوم .. او حين تنام كطفل بين يدى .. لا يهمنى حبيبى .. يكفينى انك معى
فتحت الباب .. وابتسامتى على وسعها لتشرق عالمك
توقعت ان تكون على مكتبك .. والاوراق بين يديك
ولكن
لماذا
لا انت كنت هناك .. ولا الاوراق
كان رجلا غير زوجى
وبين يديه امراة .. لاهيان .. عاشقان
وددت لو اصرخ .. اهذا انت
لا اصدق .. اهذا انت
ليتنى لم اتى .. لو استطيع ان اغير التاريخ
لما وودت ان اتى اليك بهذا التاريخ
لا تنظر الى .. لا تعتذر .. عارا على .. لا عليك
انا حبلى يا خأئن .. حبلى
ما مصير الطفل .. ماذا اقول له حين يكبر ذات يوم
انت عمرا قصيرا .. انت عاما فقط من الحب
ماذا اخبره .. ام تخبره انت

قد سقط التاريخ عنك .. ونسيت
حين ياتى عاما اخرا
تذكر ان توصد الابواب

تعال احبك

اسافر انا اليك .. وتسافر اليك كلماتى .. يغمرنى فيض الذكريات .. فهى ما تبقى لى .. وصوتك ... مصدر الحياة الى حواسى .. حين يشتد الحنين اليك .. اهرب الى سماعك عبر ذاكرتى تردد لى اغنيتى .. اشعر عندها اننى احلق .. كفراشة تلازم النار .. نار هى الحياة حتى وان احترقت جناحاتى .. ساظل دائما احترق بك .. انت حبا سرى فى اعماقى .. تسلل الى احلامى .. اصبح حقيقتا ماثلا امامى .. يحيلنى لانثى .. لعاشقة .. معك لا ابحث عن بداية الحوار .. تملك القدرة على فهم مفرداتى .. تحتوينى .. تردد معى نفس الحروف .. تردد كلماتى .. بصدقك .. بحنانك .. تحتوينى ..
اتامل صورك .. والابتسامة .. عيناك لا تخفى حزنك .. اختفى منهم ذلك البريق حتى وان حاولت ان ترسم الفرح فيهم .. ارى تعبا .. ارى حزنا .. يا من تحبه نصف نساء الارض .. من تحب؟

رغم اننى اعلم بأننى مجهولة لديك .. وانك تسمع كل يوم الالاف العبارات .. ونظرات الاعجاب تلاحقك اينما حللت .. الا اننى سأظل دائما من تبحث عنها .. تكتب الى فى خيالك .. تسمعنى الحانك .. اردد معك حين تغنى على مسرحك الكبير .. والجميع يردد معك ..
ويحى انا بحت لها بسره اشكو لها قلبا بنارها مغرم

.. وعندها ساقول لك من اعماقى
تعال احبك
فقد مضى زمن الفرار
عمر الحياة يقاس
بالحب .. لا بالفراق المر
قلبى يحبك .. حبا حر

اتسافر الى .. ام اسافر اليك .. حبك هكذا لم يعد كافيا .. يا اصدق عباراتى .. برغم كل شى .. برغم ماضى وحماقاتى .. انا اعود اليك .. برغم الجفاء .. كنت عطرا سرى بأنفاسى .. طيفا لم يفارق ابدا ذكرياتى .. ادركت ان احساسى بك اكبر من لغتى ..

تعال احبك

وداعا

وداعا رسالتى الاخيرة اليك
لان اوان الرحيل قد دنا
لان الشتاء هو عمرى انا
انت ربيعا عامرا طول السنه
فصلا من الياسمين ..
وموسما من البراعم والسوسنا
اجبنى ما مصير هذا الحب
ما مصير رسائلنا المزينة بالشوق والازهار
فكر اينا حر انا وانت ..
يا عمرى بشر
لسنا ملائكة لا تعرف الشر
قد اخونك ذات يوم
او تخوننى عيناك حتى بالنظر
لن اصيح كالاخريات
او اغرس فى صدرك خنجر
لا .. فلا يمكن لحب مثلك ان يقتل
لذا وداعا ايها الحب الجميل ..
قبل ان يصعب على كلينا الرحيل
دعنى انا احتمى بالليل
اكون بلا دين
اكون بلا عقل
اضم على صدرى
ها هنا قلبى العليل
وعلى جسدى
ارتدى ثوبا من الوحل
لا لفظاعة الوحل
بل لاننى ..
اقسمت على عهد لا يحل

Wednesday, March 5, 2008

رحيل

ممكن .. ان يضيع احساسى بالزمن
وان تصبح الساعات فى وجودك ثوانى
ممكن .. اننا نتحدث عن التاريخ والادب والفن
وقصص قديمة فى حياتك وفى حياتى
كل شى ممكن
حين يكون المرء بالوحدة مقتولا
وبالمجهول مسكونا
هذا انا
اطالبك بالرحيل
فأنا لا احتمل ان اكون لديك البديل
حين يصبح الليل ممل .. طويل
لا اتذكر انى خدعتك
وانى بخيالى لم اخنك
لم احب سواك
وانت
فكرك معى .. وقلبك هناك
كم من النساء
حولك
تقول لاى منهم .. احبك
لا فرق عندك
لذا ارحل
فأنا لم اعد جاريتك
كرامتى وعزة النفس هى ما املك
فلتحب نساء الارض جميعا
ولتكن عليهن ملك
اما انا
ساغير عنوانى
اصحابى
عطرى
الذى يعجبك
فلا تلاحق خطواتى
وانسنى
فأنا لم اعد لك
وهذا القلب الذى احبك
واخلص لك
اول من طالب بهجرك
مل غدرك
وكذبك
لولا ايمانى
لكان خلاصى منك
بقتلك