Saturday, February 5, 2011

لاجل مصر .. نصلى

طوال الايام التى مضت شعرت بحجم الخسارة .. بطعمها وانا اتابع لحظة بلحظة عن مصر .. تلك المفعمة بالحياة تكاد تموت بها الحياة ..

كنت احبها قبل ان اراها .. وأعشق من أهلها ..

سكنت قلبى واحلامى .. لسنين طويلة حتى اراد الله ان يحقق حلمى ..

حين حط رحالى بها لم اشعر بالغربة .. شعرت بأننى فى بلدى وبين اهلى .. مدينة مزهوة بالمقدسات .. تتربع تاريخيا كاول الحضارات الحية .. بلد الاحلام بكل مقاييسها .. وبلد الفقراء ايضا ..

شدنى الكثير فيها .. ولم يعجبنى صوتها العالى .. وكأنها امراة تثرثر بلا توقف .. اصوات الاغانى تصدح فى الصباح وفى الليل مقاهي لا تجد للرجل مكان فيها .. اسواقها بكل لون وكل لهجة .. وهج لا ينطفئ حتى ساعات الصباح الاولى ..

كيف يمكن لكل هذا ان يضيع فى لحظة قرر فيها شعبها بصوته العالى ان يخرج للحرية .. الحرية من كل القيود التى يفرضها عليه حاكمه .. فساد اضنى الكثير لثلاثون عاما .. ومن منا لا يعانى من الفساد .. كل مافى الارض فساد .. حكامنا وشيوخنا وكل من أمن بنفسه وبقدرته على قمع كل راغب بمكانه .. وكأنه سيعيش فى الارض ابدا

لم اشعر يوما بهذا الكم من الحزن وانا ارى قيمة الانسان كقيمة حيوان يدهس على الاسفلت بلا رحمة ..

حزن تغلب على كل شى يمر بى .. اذا كانت هذه بداية التحرير من ذلك الميدان .. فليتها ما كانت ..

الحاكم الظالم والظالمون من ورائه قررو ان يخلدو اسمائهم فى التاريخ .. تاريخ سنخجل منه يوما ان من الله علينا بسنين اخرى لنرى ونسمع حدث فى مثل هذا اليوم ..

بنظرى ان الحريات شرع لكل انسان .. فالله خلقنا احرارا .. حين يخرج الانسان طفلا من بطن امه .. عاريا .. حرا من قماش يضيق او يتسخ ..

كم هو مؤلم ان تشعر بأنك مهزوم رغم انتصارك ..

اتمنى ان يزول هذا الالم .. وتعودى ايتها الصاخبة الى صوتك العالى ..

مصر التى فى خاطرى وفى دمى ..


5 comments:

مطر said...

مصر التي في خاطري وفي فمي أحبها من كل روحي ودمي

.
.
.
.
نعم احبها بكل روححي ودمي كما احب وطني كما احب عروبتي ..مصر احد حصون العروبة ..احد حصون الاسلام
مصر التي تحترق وتحترق معها قلوبنا في كل ساعة
بلا حياء يصدح بصوته ليقول انا او الفوضى وبلا حياء يذبح شعبه لاجل ايام اخرى يبقاها في الحكم

اعرف ان للحرية قرابين لابد من قرابين ...لابد من شهداء لان الحرية مهرها ثمين والكرامة مهرها ثمين
ولكن ارادة الشعوب تنتصر دائما
كلي فخر بشعبها وشبابها
وكلي امل ان نصبح على هدوء في مصر الحبيبة
ولاجل ذلك نحن نصلي لمصر ولسان حالنا
يارب النصر يارب النصر

Nour Nouh said...

امين يا صديقتى
مصر حصن لكل الاديان السماوية
وهى وطن اخر يسكن فينا
حماها الله
ونصر اهلها

Anonymous said...

سبحان الله إنت اكبر مني بيوم واحد

حياك الله على مدونتك الجميلة

وتدوينات في غاية الروعة

ربنا يوفقك

محمد المصري

Hatem Mahmoud said...

مصر مريضه لكنها لم تمت

Nour Nouh said...

مصر مش بالسهل تموت .. لانو مش انتو بس ال 80 مليون اللى بتحبوها